الخلاصة في كتاب من الذي حرك قطعة الجبن الخاصة بي؟

كتاب من الذي حرك قطعة الجبن الخاصة بي

من الذي حرك قطعة الجبن الخاصة بي؟ هذا الكتاب الشيق يحكي قصة ذات مغزى تكشف أعمق الحقائق عن التغيير.

فكرة الكتاب:

الجبن في الكتاب يعني ما تريد أن تحصل عليه في هذه الحياة، أو النجاح الذي تريد أن تحققه.

سواء كان مال، أو وظيفة، أو راحة نفسية. “الجبن” هو ما نعتقد أنه سيجعلنا سعداء في حياتنا.

المتاهة:

تعيش أربع شخصيات في متاهة وتبحث عن الجبن لتغذيتها وجعلها سعيدة، المتاهة هي المكان الذي تبحث فيه عن ما تريد.

قد تكون الشركة التي تعمل بها، أو العلاقات التي لديك في حياتك، أو المجتمع الذي تعيش فيه.

الشخصيات:

اثنان منهم يدعون “سنيف”و “سكوري” وهما فئران و يستخدمان حاسة الشم الخاصة بهم لاستنشاق الجبن والتجول حتى تجدها.

و الأخرين يدعون “هيم”و”هاو” وهم الأقزام الذين يمثلون تلك الأجزاء المعقدة منا كبشر و يستخدمان تفكيرهم الإنساني ومهاراتهم التحليلية للعثور على الجبن أيضاً.

في بعض الأحيان نحن ك سنيف الذي يتوقع التغيير مبكراً عن طريق حاسة الشم لديه، أو مثل سكوري الذي يندفع بسرعة إلى العمل ويتكيف معه.

وربما نكون مثل هيم الذي ينكر التغيير ويقاومه بسبب خوفه وفقدان الأمل في إيجاد طريق آخر، أو هاو الذي يتعلم التأقلم في الوقت الذي يجد فيه شيئاً أفضل. مهما كان الجزء الذي نختاره منا، فإننا جميعاً نتشارك لإيجاد طريقنا في متاهة الحياة.

القصة:

في يوم من الأيام يواجه سكان المتاهة أزمة “لقد اختفى الجبن” يجب أن تتكيف الشخصيات الأربعة بطريقة ما مع ظروفها المتغيرة.

الفئران هي الأفضل تجهيزاً في البداية، لم يندهشوا من التغيير لأنهم لاحظوا حدوثه، لاحظوا أن الجبن كان يتقدم في السن وأن الجبن كاد أن ينفذ إنهم على استعداد للعمل لأنهم ظلوا منتبهين وتوقعوا التغيير.

يتصرفون بسرعة للتكيف يضعون على الفور أحذية الجري التي احتفظوا بها جاهزة وشرعوا في العثور على جبن جديد. إنهم مستمرون، ويجدون في النهاية مخزوناً جديداً.

حتى مع وجود الجبن الجديد، فإنهم يراقبون الوضع ويتحققون من وجود إمدادات جديدة لأنهم يعرفون أن الأشياء ستتغير مرة أخرى.

كان “سنيف”و”سكوري” موجهين نحو العمل وانطلقوا على الفور للبحث عن جبن جديد، وتركوا الماضي خلفهم وتقدموا للأمام بسرعة وقد ساعدهم هذا على إبقاء الأمور بسيطة، وعدم الإفراط في تحليلها أو تعقيدها أو تعليقها على “ماذا لو”.

بقي “هيم”و”هاو” في مكانهم وتمنى كل منهم أن تعود الأشياء إلى طبيعتها. لكن عاد هاو إلى رشده و أدرك أن العالم قد تغير، وكان عليه أن يتغير معه وعرف أن التكيف مع التغيير أسهل كلما قل انتظارك.

كثير من الناس الذين حصلوا في النهاية على الشجاعة لترك وظيفة أو علاقة لا يستفيدوا منها، غالباً ما يتساءلون في وقت لاحق عن سبب عدم قيامهم بالتغيير في وقت أقرب.

كن منفتحاً على الأشياء الجديدة: هناك دائماً تجارب وفرص متاحة بخلاف تلك التي تعرفها حالياً قد ترغب فيهم حتى أكثر مما تملك.

وجد هاو قطعا من أنواع جديدة من الجبن وجربها وأحبها وهذا أعطاه الثقة لمواصلة المضي قدماً نحو تجارب أفضل.

بينما هيم ظل مستلقياً في مكانه لا يريد أن بأخذ خطوة للأمام للبحث عن جبن جديد بل ظل مكانه ينتظر أن يظهر الجبن من مكان ما دون أن يبذل مجهود في ذلك.

في النهاية..

يجب أن تكون مستعداً للتغيير، انتبه إلى علامات التغيير في بيئتك، سواء كان في عملك أو منزلك أو جسدك فكر في كيفية التخلص من تأثيرها عليك ووضع خطة للتعامل معها.

لا تحاول التمسك بالماضي “لا تنتظر ظهور الجبن مرة أخرى مثلما فعل هيم وتقول من الذي حرك قطعة الجبن الخاصة بي؟ ” وتظل عالقاً فيها.

حارب خوفك، و لتقضي عليه يجب عليك أن تتخيل جبن جديد تتخيل نفسك وأنت تكله وتتلذذ به. لا تدع الخوف يقيدك أو يمنعك من المحاولة. 

السابق
مفهوم التواصل وأنواعه
التالي
ما المقصود ب حياة مثالية وكيف يمكننا الحصول على الحياة المثالية

تعليق واحد

أضف تعليقا

  1. Avatar ساره قال:

    حلوه اوووى💖

اترك تعليقاً