الخُلاصة في كتاب المنخفض سيث جودين

كتاب المنخفض pdf

ملخص كتاب المنخفض لسيث جودين 

يريد سيث جودين في هذا الكتاب تعليمك متى تنسحب ومتى تتمسك بموقفك فهناك العديد من الأوقات التي نتعرض فيها لعقبات في طريقنا، وهناك أوقات أخرى نشعر بالإحباط ولا نعرف ما نريد هل ننسحب؟ أم نكمل في الطريق و نواجه العقبات.

يقول فينس لومباردي من إعتادوا الإستسلام لا ينجحون أبداً والناجحون لا ينسحبون أبداً مما يفعلونه” عندما تقرأ هذه المقولة تقول أنه لا شك في ذلك وأنه على حق وأن الانسحاب هزيمة لكن في كتاب المنخفض سيث جوردن له رأي أخر حيث قال: 

” الناجحون ينسحبون من أعمالهم في بعض الأحيان ولكنهم يكونون قد اتخذوا طريق القرار السليم في الوقت المناسب”

يطرح هذا الكتاب البسيط موضوع غاية في الأهمية لأي فرد موجود في هذا العالم، وهو الإنسحاب أو ترك ما تسعى إليه، أغلب الناس ينسحبون ولكنهم لا يفعلون ذلك بنجاح لأنهم لا يعرفون الوقت المناسب والظروف المناسبة لذلك.

– أشعر برغبة في الإستسلام:

هذا يحدث كل يوم في واقع الأمر. لا يكون هذا الشعور ممتداً طوال اليوم ولكنه يأتي في بعض اللحظات. أنا أراهن أن مثل هذه اللحظات تمر بك أنت أيضاً. إذا كنت من النوع الذي يحقق الكثير من الإنجازات ويضع نصب عينيه أهدافاً بعينها وتقرأ هذا الكتاب، فربما قد اعتدت مواجهة العقبات في طريق النجاح، سواء كانت العقبات مهنية أو شخصية أو حتى عقبات متعلقة بلياقتك البدنية.

– أكبر أخطاء ارتكبوها في المدرسة:

كل شئ تعلمته في المدرسة تقريباً تعلمته عن الحياة غير صحيح ولكن أكثر خطأ ربما يكون ما يلي: التوازن في الدرجات والكفاءات هو سر النجاح. فإذا عاد الصبي إلى منزله حاصلاً على تقدير ممتاز في مادة واحدة وتقدير جيد جداً في ثلاث مواد فلا بأس من ذلك. لكن تخيل حال الطفل الذي يعود للمنزل بعد حصوله على ممتاز في مادة واحدة وقبول في أربع مواد، لا شك أنه سيتعرض لسخط والديه.

– سحر التفكير في الاستسلام:

إن أغلب الناس سيقولون لك إنك تحتاج للإصرار والعزيمة وأن تحاول بجد أكبر والعمل لساعات أطول والحصول على المزيد من التدريب والعمل الشاق. إنهم يرجونك قائلين “لا تستسلم” ولكن إذا كان عدم الاستسلام هو الشئ الوحيد المطلوب للنجاح، فلماذا إذاً تنجح مؤسسات لديها محفزات أقل منك؟ ولماذا يفوز أشخاص أقل موهبة منك؟ يتطلب هذا فهم تركيبة الاستسلام، وصدق أو لا تصدق، فإنه يعني أن تستسلم في نواحٍ أكثر بكثير مما تقوم به حالياً.

– المنخفض هو المكان الذي يوجد به نجاح:

علي أن أقول إن المنخفض هو سر نجاحك، إذا لم تكن قد أدركت هذا بالفعل. إن الناس الذين يقررون إجتياز المنخفض والناس الذين يستثمرون الوقت والطاقة والمجهود في تسيير أمورهم وهم داخل المنخفض، هؤلاء هم من يصبحون الأفضل في العالم. إنهم يخرجون عن النظام لأنه بدلاً من مواصلة الطريق والانتقال للخطوة التالية وبدلاً من أن يكون أداؤهم أفضل قليلاً من المتوسط والرضى بما حصلوا عليه،يقررون التحدي. لأي سبب كان هم يرفضون التخلي عن سعيهم ويدخلون المنخفض ويجتازونه حتى المستوى التالي.

 خصوصية الرياح:

يمكن أن أقول لكم إن ركوب الأمواج سهل للغاية، إلا فيما يتعلق بالرياح. الرياح تجعل هذه الرياضة صعبة. إن الحصول على المعدات الجيدة أو استئجارها مسألة ليست صعبة، كما أن قواعد الرياضة نفسها سهلة الفهم، ولكن الشئ المربك حقاً هو أن الرياح لا يمكن التكهن بها، فاتجاه الرياح سيتغير في الوقت الذي لا تتوقعه ولا تريده.

– تفكير النجوم:

النجوم يحصلون على ما يريدون لأن لديهم مهارات فريدة. النجوم يحصلون على أكثر بدرجة كبيرة مما يستحقون من الدخل والاحترام والفرصة، لأن هناك خيارات محدودة أخرى بخلافهم بالنسبة لعميل أو شركة تتطلع إلى الشئ الاستثنائي. إن الموظف النجم في مجال العقارات يحصل على عدد عملاء خمسة أو عشرة أمثال العملاء الذي يحصل عليهم الموظف العادي. والمحامي النجم يحصل على كل العمل الذي يمكنه القيام به بغض النظر عن تخصصه.

” إذا كنت تريد أن تصبح نجماً، فعليك أن تجد المجال الذي به منخفض شديد الانحدار وهو الذي يمثل الحاجز بين من يحاولون ومن ينجحون”

وادي الموت:

هذا هو هدف أي منافس تشكيل منخفض طويل للغاية وعميق للغاية حتى أن المنافس حديث العهد لا يمكنه اللحاق به.

مايكروسوفت فعلت ذلك،فقد بنت الكثير من العلاقات ووضعت العديد من المعايير حتى أنه أصبح لا يمكن تصور أن يتحدى شخص ما برنامج وورد أو إكسيل أو على الأقل حتى يتم تغيير منصة التشغيل التي تعمل عليها ولكن شركة انتويت اجتازت المنخفض وأصبح برنامج كويكن للحسابات أمناً تماماً مثل برنامج وورد للكتابة.

” إذا اجتزت الحدود التي يضعها المنافس فستكون ملكاً لفترة من الوقت”

– الفرصة الكبيرة:

إذا كنت قادراً على تجاوز المنخفض وإذا كنت قادراً على الاستمرار عندما يتوقع منك النظام أن تتوقف، تكون قد حققت نتائج غير معتادة. ما من شك أن من يتجاوزون المنخفض يمثلون ندرة، لهذا فإن قيمتهم أكبر.

” إذا كنت ستنسحب فانسحب قبل أن تبدأ. ارفض النظام ولا تلعب هذه اللعبة إذا أدركت أنك لا يمكن أن تكون الأفضل في العالم”

– مواجهة المنخفض:

ربما تكون متأكداً من أن منتجك هو الأفضل في العالم ولكن ما من أحد خارج مجموعة صغيرة يهتم على الإطلاق، أنت منشغل بمحاولة الترويج لفكرتك الجديدة وفي الوقت ذاته أغلب المستهلكين لا يكترثون بفكرتك وبالتالي يظهر منخفض مدى قبول السوق لك، إن مندوبي المبيعات الذين يحصلون على المكافأة هم الذين لا يستسلمون إنهم يتمسكون بموقفهم داخل المنخفض و يصقلون منتجهم و يميزونه ويجعلونه مثالياً في حين يظل آخرون يبحثون عن صفقة سريعة أخرى.

 لا تستسلم أو تنسحب أبداً:

يالها من نصيحة سيئة لدرجة لا تصدق. لا تستسلم أو تنسحب أبداً، لو التزم الإنسان بهذه النصيحة لظل على حاله ولم يتقدم للأمام أبداً ولظل الكثير من رجال الأعمال المرموقين يعملون في وظائفهم المؤقتة في المطاعم التي بدءوها عندما كانوا طلاباً ولو التزم رجال المبيعات بهذه النصيحة لظلوا يحاولون بيع المنتجات القديمة التي لم يعد لها سوق.

” لا تترك أبداً شيئاً له إمكانيات عظيمة على المدى البعيد لمجرد أنك غير قادر على التعامل مع ضغوط اللحظة الراهنة”

عجلات فارغة …. اختر منخفضك:

تأمل عجلات الدراجة. إذا كانت العجلة فارغة تماماً من الهواء، فإن أول عشرة أرطال من الضغط تضخه فيها لن يحقق أي فائدة كما أن ضخ عشرة أرطال زائدة لعجلة مملوءة تؤدي لانفجارها مما يحقق نتائج سلبية عكسية، إن ما يحقق النجاح هي العشرة أرطال الأخيرة التي تجعل العجلة ممتلئة بالمقدار المناسب.

” فكر في كل الضغط المتاح لديك ثم اختر عجلتك،على ألا تكون كبيرة للغاية أو صغيرة للغاية” 

أنت مذهل:

إذا كان لديك ما لديك فاستخدمه استخدمه حتى تصبح الأفضل في العالم وحتى تغير اللعبة وتحدد أهداف الأخرين، ولن يمكنك فعل ذلك إلا من خلال حشد كل مواردك لاجتياز المنخفض الذي ربما يكون الأكبر من أجل اجتياز ذلك المنخفض فسوف تحتاج لترك كل شئ آخر، إذا كان هذا إذا كان هذا لن يؤثر على العالم، فاتركه الآن اترك عملك واستغل هذا الفراغ في العثور على الطاقة اللازمة للخروج من المنخفض المهم بالنسبة لك.

” انطلق وحاول تحقيق إنجاز ما نحن في انتظارك”

السابق
ما المقصود ب حياة مثالية وكيف يمكننا الحصول على الحياة المثالية
التالي
كيف تخطط ليومك بشكل فعال لتحقيق إنتاجية عالية

اترك تعليقاً