ملخص كتاب التخطيط أول خطوات النجاح

كتاب التخطيط أول خطوات النجاح

مرحباً بك بين أسطر كتاب التخطيط أول خطوات النجاح. إنه كتاب يزودك ببعض الأساليب البسيطة وسهلة الاتباع التي ستعود عليك بالفائدة الشخصية.

مقدمة في التخطيط:

يوجد الكثير من الناس يصابون بالإحباط عندما لا يجدون الطريق الذي يقودهم إلى مستقبل واعد ومثل هؤلاء الرجال والنساء المصابون بخيبة الأمل، بودُّون مواصلة مشوار الحياة ويرغبون في ارتقاء سلم النجاح،ولكن لا يستطيعون حتى ولو وجدوا السلم.

وهذه الفئة تحاول أن تفعل كل ما يفعله الأشخاص الناجحون فأفرادها يحضرون ورش العمل والدورات التدريبية والمحاضرات، لتعلم كيفية الإحساس أنهم على أفضل حال فيما يتعلق بالجوانب النفسية.

وتوقعات هذا النوع من الناس في تحقيق النجاح لا يزيد عمرها عن أسبوع أو ما يقاربه، ثم بعد ذلك يجدون أنفسهم في نفس الدوامة مرة أخرى، فهم يريدون الوصول لوضع أفضل بينما هم قائمون على العمل نفسه والروتين اليومي، لا يعرفون كيف أو من أين يبدؤون، لأنهم بلا خطة، ولا يعرفون كيف يضعون واحدة تبلغهم مقاصدهم.

هل تعلم إلى أين تقودك خُطاك، أم أنك تسير على غير هدى، هل تريد شيئاً أفضل مما بين يديك في هذه اللحظة؟ هل تريد تحويل آمالك وأحلامك إلى واقع. إذاً يجب أن تتعرف على التخطيط حتى تصل لمبتعاك.

التخطيط طريقة عقلانية ومنظمة في صنع القرارات وحل المشكلات،يجمع بين خبرتك ومعرفتك ومهاراتك من جهة، ويوفر أدوات تقييم واقعية لما بلغته من تقدم وما تريد أن تصبح عليه مستقبلاً، يشير إلى المخاطر التي تواجهك عند رسم طريقك في دهاليز المستقبل، يبين لك كيف يمكنك تحويل الفرص إلى أهداف قابلة للتحقيق، يحفزك على التفكير في مستقبلك بلغة الحقائق بدلاً عن التخيلات الوهمية.

لماذا لا يخطط الناس..؟:

يحتاج التخطيط إلى تفكير كثير وعميق، وأنت مطالب بأن تعرف أين تقف من الحياة، وما هي الخيارات المفتوحة أمامك، وإلى أين تريد أن تذهب، وما يجب عليك فعله لتبلغ غايتك، كل ذلك يتطلب امتحان الذات والتحليل الدقيق لنقاط قوتك وضعفك وفلسفتك ومواقفك.

الصدفة عنصر غير متوقع وعشوائي لأحداث لا تعد ولا تحصى، وحسن الحظ لا يعدو أن يكون صدفة تفيد الخير والشر. فأنت لا تستطيع التأثير على الصدفة، ولكن يمكنك التحكم في الطريقة التي تستجيب بها عندما تحدث.

كثير من الناس يغرقون في أحلام اليقظة ويميلون إلى التنظير بعيداً عن التخطيط ومن ثم تجدهم لا يؤمنون بجدوى التخطيط. ومثل هؤلاء يعتقدون أن محاولة تحديد ما قد يحدث في مستقبل الوقت مع عدم وضوح رؤيته مضيعة للوقت. وهم بذلك أكثر ميلاً للاعتماد على أسرار الصدفة لتجلب لهم السعادة والرفاهية.

هنالك فارق جوهري بين الناس الذين يجدون النجاح في التخطيط، وبين أولئك الذين يتركون الأمور للأقدار دون أن يفعلوا شئ، وهذا الفارق سيبقى قائماً دائماً، فالمخططون الناجحون يتمتعون بخصال يتميزون بها عن غيرهم من أولئك الذين لا يعتمدون التخطيط للمستقبل.

وهذه الخصال هي:

  • حب الاستطلاع
  • الإبداع
  • القدرة على المنافسة
  • العملية 
  • الثقة بالنفس
  • الحكمة
  • المثابرة

كيف تخطط …؟:

ملخص كتاب التخطيط أول خطوات النجاح

تعرفت على بعض أسس التخطيط وعدد من الأسباب وراء اختيار بعض الأشخاص عدم التخطيط. والآن يحتمل أن تكون جاهزاً للقيام ببعض أعمال التخطيط لتسيير شئونك الخاصة، ولكن قبل الدخول في تخطط أهدافك يجب أن تطلع على عدد من المفاهيم الأولية لتكون لنفسك قاعدة أفضل تنطلق منها.

  1. عنصر المخاطرة: المخاطرة هي الاحتمال القابل للقياس في حال التعرض لخسارة أو إصابة أو ضرر أو أي نتيجة سلبية أخرى.
  2. الحظ والتخطيط: يمكنك تحسين حظك وتقليل المخاطر التي تواجهك وتعزيز فرص نجاحك عبر فهم التداخلات التي تقع بين الصدفة الخارجية والاستجابة الداخلية.
  3. التخطيط للطوارئ: الطارئ شئ قد يحدث من غير توقع مثل تسرب هواء أحد إطارات السيارات. ويمكن للأحداث الطارئة أن تشل حركتك تماماً، إن قيدت نفسك بخطة معقدة وغير مرنة.
  4. فرضيات التخطيط: فرضية التخطيط شئ تعتقد أنه صحيح أو شئ تأخذه على أنه من المسلمات. والفرضية إحساس فطري يراودك حول ما تعتقد أنه سيحدث خلال الأسابيع أو الأشهر أو السنوات القليلة القادمة.
  5. معايير الأداء: يحتمل أن قد سألت نفسك من وقت لأخر فيما إذا كنت تسير في الاتجاه الصحيح أو ربما راودك الشك بعد بلوغ غاية ما إن كنت ناجحاً أم لا؟. وفي بعض الأحيان يسهل عليك رؤية ما قمت به من عمل.
  6. محطات نهائية: أحد أهم الأشياء التي يمكنك عملها أثناء رسمك لخطوط مستقبلك، أن تنأى عن فكرة التركيز على نهاية واحدة تكاد تبلغ حد الكمال لمجموعة خطط محكمة التنسيق والتناغم. فقد تصل إلى غايتك الأصلية عبر ذلك التركيز، ولكن إن وجهت خط سير أفكارك وأفعالك عبر قناة ضيقة وأحادية الهدف، ستفقد واحدة من أعظم مكافآت التخطيط .

استراتيجيات التخطيط: 

  • اختبر نفسك
  • حدد مواطن قوتك
  • حدد نقاط ضعفك
  • عدّد الفرص
  • عدّد التحديات
  • قارن بين قوائمك 
  • اعرف ما تريد عمله
  • طور الغايات والأهداف
  • ضع معاييرك
  • وضح خطتك

 

السابق
كيف تخطط ليومك بشكل فعال لتحقيق إنتاجية عالية
التالي
ما هو علم المحاسبة وأهداف علم المحاسبة

اترك تعليقاً