التفكير الابداعي وكيف يمكنك تطويره

مفهوم التفكير الابداعي

التفكير الابداعي بإمكانه إعلاء شأنك ومساعدتك في الخروج من بوتقة التفكير المحدود إلى اللامحدودية في التفكير، حيث يطلق العنان للوصول إلى ما وراء الأحداث بتحفيز الابداع والتصدي لمعوقات التفكير.

مفهوم التفكير:

التفكير هو نشاط عقلي معقد يصعب إدراكه كشئ ملموس، حيث يختص الدماغ بعملية التفكير استجابة لما يستقبله من حواس الفرد المختلفة ليترجم على أرض الواقع في صورة نتائج لهذا التفكير.

و يختلف باختلاف المعلومات المخزنة في العقل، حيث يعتمد على العديد من المهارات الحسية والإدراكية ومهارات تجنب أي عقبات تزيد من فرص التفكير الخاطئ.

تعريف التفكير الابداعي:

 هو وجه نظر مختلفة ترى الأمور بعين جديدة وتقدم اقتراحات وحلول ليست تقليدية ومختلفة عن الحلول المقترحة من الآخرين، بحيث تجذب الانتباه وتعكس تفكير مهاري وابداعي لصاحبها.

و يعتمد على العديد من المحفزات التي تزيد عمق التفكير سواء كان التحفيز قائم على الاستراتيجيات المنظمة كاستراتيجية العصف الذهني أو استراتيجيات غير المنظمة كالتفكير الجانبي.

أهمية التفكير الابداعي:

التفكير الابداعي من شأنه تقديم حلول ابداعية لكافة المشكلات المحيطة من خلال ما ينتج عن التفكير الابداعي من أفكار فريده

وتتمثل أهميته في:

• تحسين الأداء وخلق طرق أداء مبدعة تجود من أسلوب إنجاز المهام الموكلة للأفراد بحيث يتطور الأداء المهاري ويصبح هناك مواكبة لأي تطور.

• التصدي للأزمات بحلول منطقية وأكثر ابداعية حيث يخترق التفكير الابداعي كافة أبعاد المشكلات للخروج بحلول تميل إلى الحداثة.

• التنبؤ بالمشكلات من خلال التفكير الابداعي بعيد المدى الذي لا يقدم حلول لمشكلات كائنة بالفعل، بل يتوقع مشكلات ويضع لها حلولا مبدئية لتسريع حل المشكلة حال ظهورها.

• التخطيط الجيد هو أحد العمليات المرتبطة بالتفكير الابداعي فتقديم أفكار جديدة تسمح بالتخطيط الجيد لا بد وأن تكون أفكار ابداعية وليست أفكار شائعة.

معوقات التفكير الإبداعي:

التفكير الابداعي يشبه أي عملية عقلية ابداعية حيث ينطوي على العديد من المعوقات التي تحجم التفكير الابداعي وتنحيه إلى دائرة الفكر التقليدي.

من أبرز المعوقات التي تحول بين الفرد وبين وصوله إلى التفكير الابداعي:

• فقد التوجيه الصحيح نحو الأفكار الابداعية، حيث لا يجد الفرد توجيه قوي من نفسه أو المحيطين ليبدأ في التفكير بشكل مختلف وابداعي فيستمر في أفكاره المقيده.

• انعدام القدرة على التكيف مع كل جديد ورفض التغير للتماشي مع الظروف المستحدثة، حيث تكتف الأفكار خوفًا من الإقبال على أي شئ جديد مع تبرير عدم وجود أفكار ابداعية بعدم الرغبة في التغيير.

• إذا انتاب الفرد الخوف من التعرض للسخرية أو الخوف من الوقوع في الخطأ والخوف من الإقبال على شئ مجهول وعدم القدرة على المجاذفة، يحد ذلك من التفكير الابداعي واستكشاف أفكار جديدة.

• فقدان الثقة بالنفس وعدم اكتراثه بما لديه من ابداع يحد من التفكيربشكل ابداعي.

• الانتقاد الدائم من قيادات العمل يحجم التفكير الابداعي لدى الفرد خوفًا من الانتقاد أو الإخفاق في نيل رضا القيادة.

طرق تحفيز الابداع:

تحفيز التفكير الابداعي وتطويره وتنميته يعتمد على عدة طرق تعمل على خلقه في النفس وترجمته لفظيًا في صورة أفكار.

وذلك من خلال الطرق التالية:

• استراتيجية العصف الذهني:

أي تحفيز الذهن لبدء التفكير في كافة المعطيات المقدمة وتقديم أفكار ابداعية محتملة تشكل كافة الجوانب، على أن يتم اختيار الفكرة الأنسب من بين مجموع الأفكار المقدمة.

• استراتيجية التفكير الجانبي:

وتقوم الاستراتيجية على منح التفكير فرصة غير محدودة بحيث يتسع نطاق التفكير ليتدخل الخيال أيضًا في عملية التفكير ومع تلاحم الخيال والخبرة العلمية تنطلق الأفكار الابداعية.

• استراتيجية معكوس المشكلة:

وتقوم فكرة الاستراتيجية على إمعان النظرة في المشكلة بشكل ابداعي من خلال التركيز على نقطة معينة من خلالها يفتح باب التفكير وتحديد الحلول الغير تقليدية المتاحة.

فالمشكلة هنا ليست بؤرة التفكير وإنما ما يدور حول المشكلة هو منبع التفكير كأن يفكر القارئ تفكير ابداعي حول رؤية شاعر في قصيدة معينه قال عنها أنها تجربة شخصيه له فالوصول لملامح حياة الشاعر يتطلب هنا التفكير بتركيز في القصيدة.

السابق
الشغف وكيف أحدد شغفي
التالي
مهارات القيادة وصفات القائد الناجح

اترك تعليقاً